فيسبوك تويتر يوتيوب راسلنا تغذية الأخبار
تكريم ١٠ قياديات يستحقين التكريم
تدشين مشروع توزيع سلال غذائية
ثلاث أسر فقيرة متعففه في منطقة السنينة

 المعرض الثاني للطاقة الشمسية

 

معرض الطاقة الشمسية الثاني في اليمن 2019

الخلفية العامة :

تشير تقديرات مكتب الأمم المتحدة لتنسيق الشؤون الإنسانية إلى أن ما يقرب من 20 مليون شخص، أي نحو ثلثي السكان، في حاجة ماسة إلى الغذاء والمياه والرعاية الصحية الأساسية - وهي قطاعات تعتمد جميعا بشكل كبير على الكهرباء.  
ووسط الظلام، برز قطاع الطاقة الشمسية في اليمن كقصة نجاح نادرة. فقد ازدهرت صناعة وثورة الطاقة الشمسية في هذه الظروف البائسة، وتكتمل من خلال شبكات سلاسل التوريد المعقدة التي تربط كبار الموردين الدوليين بالتجار المحليين الذين يمتدون من المتاجر الصغيرة في كل شارع، وصولا إلى الموانئ الرئيسية ونقاط العبور البرية في اليمن.

وفقا لتقييم السوق الذي أجراه المركز الإقليمي للطاقة المتجددة وكفاءة الطاقة بتكليف من قطاع الممارسات العالمية للطاقة والصناعات الاستخراجية في البنك الدولي، فقد وصلت أنظمة الطاقة الكهروضوئية الشمسية إلى 50% من المنازل في المناطق الريفية باليمن وما يصل إلى 75% في المدن حتى شهر نوفمبر/تشرين الثاني 2016.  وتوصل مسح أجرته مؤسسة بيرسنت لاستطلاعات الرأي وتعزيز الشفافية في يناير/كانون الثاني 2017 إلى استنتاج مماثل، حيث وجد أن نصف اليمنيين يتمتعون بشكل من أشكال الوصول إلى الطاقة الشمسية خارج الشبكة الموحدة، حيث تصل المعدلات في بعض المحافظات إلى أكثر من 80%. وعلاوة على ذلك، أظهر مسح أجراه برنامج الأغذية العالمي عبر الهاتف في نوفمبر/تشرين الثاني 2017 أنه بالمقارنة مع المولدات والشموع والبطاريات والشبكة الموحدة، تعد الطاقة الشمسية المصدر الرئيسي للطاقة المنزلية في 14 من 22 محافظة. وأظهرت الدراسة أيضا أنه بالمقارنة مع المولدات- ثاني أكبر مصدر للطاقة- يبدو أن الطاقة الشمسية توفر الطاقة بشكل أكثر انتظاما للمنازل، فنحو 10% من 55% من المنازل التي تستخدم الطاقة الشمسية تعاني من نقص الطاقة مقارنة مع 10% من 23.7% من الأسر التي تعتمد على المولدات
ورغم الأزمة، تزايدت الاستثمارات في القطاع. ويشير تقييم المركز الإقليمي للطاقة المتجددة وكفاءة الطاقة إلى استثمار أكثر من مليار دولار في قطاع الطاقة الشمسية الكهروضوئية بالمنازل في اليمن على مدى السنوات الخمس الماضية.  وفي حين أن الازدهار السريع لصناعة الطاقة الشمسية  لم يسبق له مثيل في بلد يعاني من الصراع، فإنه دليل على صمود الشعب اليمني وتصميمه على أن يجعل مسألة الوصول إلى الطاقة تحت سيطرته
ولسوء الحظ، فإن الطفرة السريعة في صناعة الطاقة الشمسية، إلى جانب الطلب الملح على الكهرباء، جعلت من مسألة ضمان الجودة أمرا ثانويا. فنقص المعرفة التقنية والوعي بشكل عام يعني أن الأنظمة يتم تجميعها على عجل باستخدام تصميمات متواضعة تعطي الأولوية للمكونات الأقل تكلفة وجودة، وللبدائل المتاحة بسهولة أكبر وليس البدائل الأعلى جودة. ونظرا لعدم وجود معايير للجودة على المستوى الوطني، فإن خدمات الدعم بعد البيع والصيانة الدورية ليست شائعة، مما أدى إلى انهيار معظم الأنظمة بعد بضع سنوات فقط من التشغيل.(المصدر موقع البنك الدولي )

 

اهمية المشروع :

ان التوجه العام المستقبلي نحو الطاقة البديلة و تأمين مصادر طاقة امنة واقل ضررا وتوافقا مع توجهات المنظمات الدولية العاملة في اليمن التي تعزز هذه التوجهات و تعمل على تنفيذ العديد من البرامج والمشاريع التي تستخدم الطاقة البديلة سواء في المياه او الصحة والتعليم و غيرها .....الى جانب دعمهم بالطاقة البديلة للمجتمع في المشاريع الصغيرة و ايضا كمصدر بديل للطاقة .

بناء على ما سبق ذكره  من الاوضاع العامة للطاقة في اليمن فإن اقامة معرض للطاقة الشمسية سيساعد على سد الفجوة بين كافة الجهات ذات العلاقة سواء الجانب الحكومي والقطاع الخاص و المجتمع ونظرا لتوجهات المنظمات الدولية خلال هذه الفترة الى دعم مجال الطاقة الشمسية فإن المعرض سيقرب العلاقة بين الجهات لتحديد الاحتياج و معرفة واقع الطاقة البديلة في اليمن

الهدف العام :

عرض استخدامات الطاقة البديلة ورفع الوعي لدى المجتمع بأهميتها و فوائدها و مجالات الاستخدام المتاحة خلال تبادل المعرفة وبناء القدرات وتسهيل الاجتماعات ذات الصلة.

الاهداف الخاصة :

1.     نشر الوعي المجتمعي لتشجيع كافة شرائح المجتمع على استخدام هذه التكنولوجيا لما فيها من فوائد وايجابيات

2.     تحقيق نمو اقتصادي على المدى البعيد وبالذات في مجال الطاقة مما يسهم في التخفيف من العبء على الحكومة

3.     تخفيف المعاناة عن الفقراء ومحدودي الدخل و تسهيل امتلاكهم وحصولهم على مصادر الطاقة البديلة .

4.     تحسين دخل المواطنين (نساء- رجال ) من خلال توفير فرص عمل في هذا المجال

5.     تحقيق مبدأ الشراكة بين القطاع الحكومي والقطاع الخاص في انشاء محطات توليد التيار الكهربائي بالطاقة البديلة .

المخرجات :

1.اطلاع 400000 زائر  تقريبا على احدث منتجات واستخدامات الطاقة الشمسية من خلال عرض 250 مورد وتاجر لمنتجاتهم في هذا المجال

2.ارتفاع الوعي لدى المجتمع من خلال استهدافهم بالتوعية وتوزيع 100,000 بروشور و  الريبورتاجات

3.التقرير الختامي للمؤتمر والذي يشمل نتائج وتوصيات المؤتمر

 4. وجود دليل مقدمي خدمات الطاقة الشمسية الذي يحتوي على كل منتجات الطاقة الشمسية وجميع مقدمي الخدمات في هذا المجال

 

  • الإغــاثــــة
  • معرض الطاقة الشمسية
  • أخبار المؤسسة
  • التنمية الإنسانية
  • فعاليات المؤسسة